جمعية تنمية وتأهيل المرأة الريفية - المملكة الأردنية الهاشمية .

مقدمة عن جمعية تنمية وتأهيل المرأة الريفية .





   جمعية تنمية وتأهيل المرأة الريفية برئاسة الشيخة صيته الحنيطي الحديد، تأسست عام 1990 من أجل خدمة أهداف إنسانية وتنموية موجه لفئة النساء والأسر الفقيرة في جميع أنحاء المملكة الأردنية الهاشمية، وتعمل الجمعية على تشغيل نساء الوطن و توفير فرص عمل لهن، بإلاضافة إلى تسويق منتجاتهن إبتداءا بدورات التجميل والخياطة ومشاريع حياكة البسط والتريكو، ثم يكون مقر الجمعية معرضا ً دائما ً لبيع المنتوجات الريفية و إرسال ثمنها إلى من انتجها.


   للجمعية خمسة مراكز تخدم غالبية محافظات المملكة، بالإضافة إلى مركزها الرئيسي في ضاحية الحسين / محافظة العاصمة والذي نعمل فيه على تسويق المنتجات التي ترد من مراكزنا في الريف الاردني.


   علما بأن مراكز الجمعية الخمسة تبنت عدة مشاريع تنموية ناجحة لا منافس لخدماتها من أي جهة أخرى، ومنها:  مركز دير يوسف - لواء المزار الشمالي / محافظةاربد، والذي تقام فيه عدة مشاريع من أهمها مشروع المطبخ الإنتاجي والذي يغطي طلبات سبعة قرى من اللواء وحتى المحافظة باسرها، و للمركز ايضا نشاط كبير من خلال مشروع الكمبيوتر والذي يقدم خدمات معلوماتية من دورات تدريبية ودورات انترنت لكافة الفئات العمرية والمستويات الثقافية. بالإضافة إلى مشروع الحدائق المنزلية، حيث تبنت الجمعية إنشاء الحصاد المائي لتسعة منازل وكذلك تزويد موسمي بالاشتال والأشجار والبذور لغالبية سكان منطقة دير يوسف، ومن ابرز معالم بصمات الجمعية على المنطقة هي إعادة فن التطريز على أيدي فتيات وسيدات القرى الأردنية، فأصبحت الجمعية تدرب وتشغل حوالي 200 فتاة وسيدة على هذه الحرفة التقليدية، بالإضافة لمنح 40 راس ماعز لعشرين سيدة ودواجن بياضة بقيمة 10الآف دولار.


   جميع مراكز الجمعية لها عدة نشاطات في مناطقها من عقد ندوات تثقيفية من النواحي الصحية والدينية وكذلك تقوم الجمعية بتوزيع الاشتال والحبوب و الغراس وتبنت الجمعية إيصال المساعدات العينية والنقدية والتبرعات من الجمعية ومن أهل الخير والعطاء وإيصالها إلى مستحقيها في غالبية أنحاء اللماكة بالإضافة إلى التبرع ب30 ماكنة خياطة وإقامة أيام طبية وثم توزيع مستلزمات طبية خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة من {كراسي، اسرة،........الخ} و ايضا المشاركة في المعارض وعروض الأزياء لإباز معالم التراث الأردني محليا ودوليا وإقليميا.


   وكذلك تتبنى الجمعية تدريس 85 طالبا جامعيا وذلك بتسديد الرسوم الجامعية لهم كما تساهم الجمعية في توفير فرص عمل للطلبة الخريجين وإقامة احتفال بتكريم الخريجين سنويا، بالإضافة إلى تقديم الدعم لطلبة المدارس من ملابس وحقائب وقرطاسية وكذلك قامت الجمعية بتشغيل حوالي 90 فتاة وشاب في المصانع والمعامل في عدة مناطق.